Login Anggota
Lupa password? - Mau jadi Anggota?    
 
Bahtsul Masa`il

Rabu, 13 Maret 2019 - Forum Kajian Fathul Qorib (FKFQ) Muhadloroh PP. Al Anwar


Wakaf Mushaf Alquran Jumbo
Deskripsi Masalah :

Beberapa waktu yang lalu di daerah Sukamaju ada orang yang mewakafkan Al-Quran super jumbo. Padahal Al-Quran demikian biasanya tidak mungkin untuk di baca seperti Al-Qur’an pada umunya. Akhirnya Al-Quran itu hanya menjadi pajangan belaka.

Pertanyaan:

Bagaimana hukum mewakafkan Al-Quran jumbo sebagaiamana deskripsi di atas ?

Jawaban :

Sah, karena telah memenuhi syarat-syarat akad wakaf yang telah ditentukan oleh syara’ (manfaatnya sudah maqsudah).

Uraian Jawaban :

Wakaf merupakan salah satu ibadah yang pahalanya tetap mengalir meskipun si waqif (orang yang mewakafkan) telah meninggal dunia, seperti sabda Nabi Sallahu ‘Alaihi Wasallam yang artinya :

“ Ketika manusia mati maka putuslah amalnya kecuali tiga perkara, shodaqoh jariyah, ilmu yang bermanfaat dan anak sholih yang mendoakannya.”

Syarat benda yang sah diwakafkan ( Mauquf ) diantaranya harus berupa benda yang memiliki manfaat yang maksudah ( tujuan asli pembuatan benda ) seperti mewakafkan kitab untuk dibaca, tanah sebagai masjid atau pemakaman, dll. Benda yang tidak memiliki manfaat sama sekali seperti  semut, hewan buas atau memiliki manfaat namun tidak maksudah seperti uang untuk digunakan  perhiasan, maka tidak sah mewakafkannya.

Mushaf merupakan kitab yang bertuliskan kalam Allah Subhanahu Wata’ala. Mushaf memiliki manfaat maksudah yaitu untuk dibaca. Mushaf hukumnya haram dipegang tanpa bersuci bila tujuan penulisannya untuk liddirosah (dipelajari, dibaca). Jika tujuan penulisannya bukan untuk dibaca, seperti jimat, maka tidak memiliki hukum di atas. Mushaf jumbo sebagaimana deskripsi dengan melihat kondisi (qorinah) yang ada, yaitu hanya dibuat sebagai simbol atau icon suatu daerah hukum mewakafkannya adalah sah.

Ibarot :

الإقناع في حل ألفاظ أبي شجاع (2/ 115)

الشرط الأول وهو الركن الثاني وهو الموقوف (أن يكون مما ينتفع به) عيناً معيناً (مع بقاء عينه) مملوكاً للواقف. نعم يصح وقف الإمام من بيت المال ولا بد أن يقبل النقل من ملك شخص إلى ملك آخر ويفيد لا بفواته نفعاً مباحاً مقصوداً وسواء كان النفع في الحال أم لا كوقف عبد وجحش صغيرين وسواء كان عقاراً أم منقولاً كمشاع ولو مسجداً كمدبر ومعلق عتقه بصفة. قال في الروضة كأصلها: ويعتقان بوجود الصفة، ويبطل الوقف بعتقهما. وبناء وغراس وضعا بأرض بحق فلا يصح وقف منفعة لأنها ليست بعين، ولا ما في الذمة ولا أحد عبديه لعدم تعيينهما ولا ما لا يملك للواقف كمكتري وموصي بمنفعته له وحر وكلب ولو معلماً، ولا مستولدة ومكاتب لأنهما لا يقبلان النقل، ولا آلة لهو ولا دراهم لزينة لأن آلة اللهو محرمة والزينة مقصودة، ولا ما لا يفيد نفعاً كزمن لا يرجى برؤه، ولا ما لا يفيد إلا بفواته كطعام وريحان غير مزروع لأن نفعه في فوته ومقصود الوقف الدوام بخلاف ما يدوم كمسك وعنبر وريحان مزروع.

مغني المحتاج  ج : 2 ص : 335

وضابط ما يجوز استئجاره كل عين ينتفع بها مع بقاء عينها منفعة مباحة معلومة مقصودة تضمن باليد وتباح بالإباحة ثم فرع على اشتراط تقويم المنفعة قوله فلا يصح استئجار تفاحة للشم لأنها تافهة لا تقصد له فهي كحبة بر في البيع فإن كثر التفاح صحت الإجارة لأن منه ما هو أطيب من كثير من الرياحين.

شرح الياقوت النفيس ص 82

وحرمة حمل المصحف تشمل المصحف أو بعضا منه ولو ورقة إلا ما كتب بنية التبرك والحفظ كالتمائم فإنه يجور حمله للمحدث وكذلك المصحف اللذي ظهر حديثا في حجم صغير جدا للتبرك لا للقراءة فيجوز حمله بدون طهارة.

تحفة الحبيب على شرح الخطيب - (1 / 548)

( وهي ورقة ) أي مثلاً فالأوراق كذلك حيث عدته تميمة عرفاً ، وإن كثر المكتوب فيها بل نقل عن الشارح ولو جميع القرآن ق ل . وما نقل عن الشارح ضعيف . قال الأجهوري : وعلى ما نقل عن الشارح فتكون من في قولهم شيء من القرآن للبيان لا للتبعيض غير أن كونها للتبعيض أظهر في العرف . قوله : ( للتبرك ) والعبرة في قصد الدراسة والتبرك بحال الكتابة دون ما بعدها ، وبقصد الكاتب لنفسه أو لغيره متبرعاً ، وإِلا فآمره أو مستأجره . ولو قصد التميمة بما للدراسة تغير الحكم من الحرمة إلى الحل وعكسه ، ولو شك هل قصد التميمة فلا يحرم أو الدراسة فيحرم.

إعانة الطالبين - (1 / 65)

( قوله وما كتب لدرس قرآن ) خرج ما كتب لغيره كالتمائم وما على النقد إذ لم يكتب للدراسة وهو لا يكون قرآنا إلا بالقصد قال في التحفة وظاهر عطف هذا على المصحف أن ما يسمى مصحفا عرفا لا عبرة فيه بقصد تبرك وأن هذا إنما يعتبر فيما لا يسماه فإن قصد به دراسة حرم أو تبرك لم يحرم وإن لم يقصد به شيء نظر للقرينة فيما يظهر إلخ.

والله أعلم بالصواب



© Copyright 2004-2021 - Pondok Pesantren Al-Anwar
Sarang, Rembang, Jawa Tengah 59274 Indonesia.