Login Anggota
Lupa password? - Mau jadi Anggota?    
 
Beranda Al Anwar

Senin, 22 April 2013 - LNI


Keputusan Mauqufah Tentang Teknologi Modifikasi Cuaca (Tmc)

Deskripsi masalah :

Teknologi modifikasi cuaca yang diterapkan Badan Pengkajian dan Penerapan Teknologi sejak Sabtu (26/1) hingga Jumat (1/2) berhasil mengurangi intensitas curah hujan dan resiko banjir di Jabodetabek. Demikian pula awan hujan dari Pandeglang yang dijatuhkan juga di Pandeglang sebelum mencapai Jakarta dan awan hujan dari pantai selatan Jawa Barat yang dijatuhkan di Tasikmalaya dan Ciamis sehingga daerah-daerah tersebut justru yang mendapat hujan yang sangat deras, ujarnya.

Disebutkannya sejak dimulainya TMC, telah dilakukan 10 kali penerbangan menggunakan pesawat Hercules A-1323, dan menghabiskan bahan semai NaCl powder sebanyak 40 ton ke awan-awan hujan untuk menjatuhkkan hujan di luar daerah rawan banjir. Dalam setiap hari, sorti penerbangan penyemaian awan ditujukan agar awan-awan yang bergerak menuju Jabodetabek bisa turun menjadi hujan lebih awal sebelum memasuki Jabodetabek. Selain itu BPPT juga mengoperasikan GBG (Ground Based Generator) di 25 titik di Jakarta secara mobile. GBG itu terpasang memanjang dari daerah hulu (selatan) hingga hilir (utara), tujuannya adalah untuk mengganggu pertumbuhan awan hujan di dalam wilayah Jabodetabek.

Hartanto menyatakan, sebelum mengoperasikan TMC, pihaknya lebih dulu menganalisa awan pembawa hujan dengan menggunakan dua radar cuaca milik BPPT yang dipasang di Puspiptek Serpong dengan radius pemantauan 105 km dan radar mobile (multiparameter radar) yang diangkut di atas truk dan berkeliling Jakarta dengan radius pemantauan 150 km. Data radar dikirim ke server dan hasil analisisnya selain untuk TMC, disebarkan melalui internet di website neonet BPPT dan situs jaringan sosial agar masyarakat bisa turut mengetahui hasilnya.

Operasi TMC digelar atas permintaan Gubernur DKI Jakarta kepada Kepala BNPB yang segera direspons bekerja sama dengan BPPT melaksanakan TMC selama 2 bulan, yaitu 26 Januari sampai 25 Maret 2013 dengan biaya Rp13 miliar.

Pertanyaan:

a. Menurut pandangan fiqh, bagaimana penggunaan alat tersebut yang terkesan mengatur waktu serta tempat turunnya hujan?

Jawaban: Boleh dengan beberapa ketentuan:

  1. Tidak menimbulkan pemahaman pada masyarakat bahwa hujan dapat diatur dan didatangkan kapan saja
  2. Tidak menimbulkan dhoror

إحياء علوم الدين - (4 / 284)

فذكر أن تبيغ الدم سبب الموت وأنه قاتل بإذن الله تعالى وبين أن إخراج الدم خلاص منه إذ لا فرق بين إخراج الدم المهلك من الإهاب وبين إخراج العقرب من تحت الثياب وإخراج الحية من البيت وليس من شرط التوكل ترك ذلك بل هو كصب الماء على النار لإطافئها ودفع ضررها عند وقوعها في البيت

مجلة البحوث الإسلامية - (40 / 115)

تعاطي الأسباب من علاج المرض وطلب الرزق وغير ذلك لا ينافي القدر ؛ لأن الله سبحانه قدر الأقدار وأمر بالأسباب وكل ميسر لما خلق له ، كما جاء بذلك الأحاديث الصحيحة ، ولهذا يجوز التداوي بالأدوية المباحة وهو من قدر الله ، كما قال عمر - رضي الله عنه - حينما منع من خول البلاد الموبوءة في عام الطاعون : نفر من قدر الله إلى قدر الله .

التفسير المنير :11 ص 195

ولما نشرة الارصد الجوية في ايامنا فتعتمد علي بعض الحسابات والامارات وما ترصده بعض الاجهزة المحصصة لمعرفة نسبة الرطوبة و سرعة الرياح فليس ذلك عيبا وانما هو تخمين وظن قد يحدث نقيضه كما ان معرفته تكون قبا مدة قريبة بلا حظ فيها اتجاهات الرياح والمنخفضاة الاتية من الشمال او من الغرب مثلا

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح - (13 / 258)

وجه حصر الشفاء في الثلاث ………والثالث الخلط الباقي الذي لا تتجسم مادته إلا به ولذا قيل آخر الطب الكي وأنا أنهى أمتي عن الكي ولعل النهي محمول على التنزيه فإنه مبالغة في تعاطي الأسباب وهو لا ينافي التوكل والاعتماد بظاهره ولذا خص في الحديث من اكتوى واسترقى فقد برىء من التوكل ولم يقل من تداوى بل قال تداووا يا عباد الله فإن الله لم يضع داء إلا وضع له دواء غير داء واحد الهرم على ما رواه أحمد والأربعة وابن حبان والحاكم عن أسامة بن شريك وجاء حديث النهي عن الكي بانفراده على ما رواه الترمذي والحاكم عن عمران والطبراني عن سعد الظفري بضم نعم إذا كان الكي متعينا في ذلك الداء خرج عن موضع الكراهة وعليه يحمل ما وقع لبعض الصحابة كما سيأتي والله أعلم ثم رأيت في كلام بعض الشراح صريحا أن ذلك عند عدم القدرة على المداواة بدواء آخر والنهي قبل بلوغ ضرورة داعية إليه من موضع يعظم خطره أو الكي الفاحش وإليه الإشارة بقوله أو كية واحدة غير فاحشة وقيل النهي تنزيهي اه قال الخطابي الكي داخل في جملة العلاج والتداوي المأذون فيه والنهي عن الكي يحتمل أن يكون من أجل أنهم كانوا يعظمون أمره ويرون أنه يحسم الداء ويبرئه وإذا لم يفعل هلك صاحبه ويقولون آخر الدواء الكي فنهاهم النبي عن ذلك على هذا الوجه وأباح استعماله على معنى طلب الشفاء والترجي للبرء بما يحدث ا

لله

b. Ketika terjadi kerusakan sebab banjir di daerah yang dipindahi hujan, apakah ada kewajiban ganti rugi dari pihak pembuat kebanjiran?

Jawaban: tidak wajib dhoman ketika tasorrofnya imam sudah sesuai maslahah

أسنى المطالب شرح روض الطالب - (19 / 122)

( وله حفرها في ) الشارع ( الواسع ) سواء المنعطف منه وغيره ( لمصلحة المسلمين ) كالحفر للاستقاء أو لاجتماع ماء المطر ( فلا ضمان ) لما يهلك بها ( وإن لم يأذن ) فيه ( الإمام ) لما فيه من المصلحة العامة ، وقد تعسر مراجعة الإمام فيه ، نعم إن نهاه فعليه الضمان كما نقل عن أبي الفرج الزاز ، وخص الماوردي ذلك بما إذا أحكم رأسها فإن لم يحكمها وتركها مفتوحة ضمن مطلقا قال الزركشي : وهو ظاهر ( وكذا ) له حفرها في ذلك ( لنفسه ) ، وإن لم يأذن فيه الإمام ( و ) لكنه ( يضمن ) ما هلك بها لافتياته على الإمام ( إلا إن أذن له ) أي حفرها أو رضي باستبقائها فلا ضمان إذ له أن يخص بعض الناس بقطعة من الشارع حيث لا يضر بالمارة ، والتصريح بأن له الحفر فيما ذكر من زيادته

مغني المحتاج - (16 / 81)

( أو ) حفر ( بطريق ضيق يضر المارة فكذا ) يجب ضمان ما تلف بها ، وإن أذن الإمام ، إذ ليس له أن يأذن فيما يضر ( أو لا يضر ) المارة لسعة الطريق أو لانحراف البئر عن الجادة ( وأذن الإمام ) في الحفر ( فلا ضمان ) فيه إن حفره لمصلحة المسلمين على المذهب ، وكذا لمصلحة نفسه على الأصح لعدم التعدي تنبيه : أفهم كلامه كغيره اعتبار إذن الإمام قبل الحفر ، وليس مرادا ، بل لو حفر بغير إذن الإمام وأقره عليه فإنه لا يضمن كما لو حفره ابتداء بإذنه كما صرح به الجرجاني ونقله غيره عن الأكثرين ، وأفهم أيضا أن الإذن خاص بالإمام ، لكن قال العبادي وغيره : إن للقاضي الإذن في بناء مسجد واتخاذ سقاية بطريق واسع حيث لم يضر المارة ( وإلا ) بأن لم يأذن الإمام في الحفر بل استقل هو به ( فإن حفر لمصلحته ) هو فقط ( فالضمان ) إن لم يقره الإمام كما مر لافتياته عليه ( أو ) حفره ( لمصلحة عامة ) كالحفر للاستقاء أو لاجتماع ماء المطر ( فلا ) ضمان فيه ( في الأظهر ) لما فيه من المصلحة العامة ، وقد تعسر مراجعة الإمام في مثله ، والثاني يضمن إذ النظر في المصالح العامة للإمام ، وخص الماوردي الخلاف بما إذا أحكم رأسها فإن لم يحكمها وتركها مفتوحة ضمن مطلقا ، ومحله أيضا ما إذا لم ينهه عنه الإمام ولم يقصر ، فإن نهاه ، فحفر ضمن كما قاله أبو الفرج الزاز لافتياته على الإمام حينئذ ، أو قصر كأن كان الحفر في أرض خوارة ولم يطوها

حاشيتا قليوبي وعميرة - (14 / 435)

( ولو حفر بدهليزه بئرا ودعا رجلا ) فدخله ( فسقط ) فيها فهلك ، ( فالأظهر ضمانه ) لأنه غره ، والثاني لا ضمان فيه لأن المدعو غير ملجأ ( أو ) حفر ( بملك غيره أو مشترك بلا إذن ) في المسألتين ( فمضمون ) أي حفره فيهما ( أو حفر بطريق ضيق يضر المارة فكذا ) ، أي هو مضمون وإن أذن فيه الإمام وليس له الإذن فيما يضر والثلاث من العدوان ( أو لا يضر ) المارة ( وأذن الإمام ) فيه ( فلا ضمان ) فيه .

قال في التتمة سواء حفر لمصلحة نفسه خاصة أو لمصلحة المسلمين ( وإلا ) أي وإن لم يأذن ( فإن حفر لمصلحته فقط ) فالضمان فيه ( أو مصلحة عامة ) كالحفر للاستقاء أو لجمع ماء المطر ( فلا ) ضمان فيه ( في الأظهر ) لجوازه والثاني قال الجواز مشروط بسلامة العاقبة .

فتح الوهاب - (1 / 396)

وبخلاف ما لو سقط الزق بعروض ريح أو نحوه فخرج ما فيه وفرق بينه وبين ما لو طلعت عليه الشمس فأذابته وخرج حيث يضمنه الفاتح بأن طلوع الشمس محقق فقد يقصده الفاتح ولا كذلك الريح وبخلاف ما لو مكث غير المميز ثم ذهب فلا يضمنه الفاتح لأن ضياعه لم ينشأ عن فعله لأن ذهابه بعد مكثه يشعر باختياره ( وضمن آخذ مغصوب ) من الغاصب وإن جهل الغصب وكانت يده أمينة تبعا لأصله والجهل وإن أسقط الإثم لا يسقط الضمان نعم لا ضمان على الحاكم ونائبه إذا أخذه لمصلحة ولا على من انتزعه ليرده على مالكه إن كان الغاصب حربيا أو عبدا للمغصوب منه ولا على من تزوج المغصوبة من الغاصب جاهلا بالحال ( والقرار عليه ) أي على آخذه ( إن تلف عنده ) كغاصب من غاصب فيطالب بكل ما يطالب به الأول ولا يرجع على الأول إن غرم عليه الأول إن غرم إلا إذا كانت القيمة في يد الأول أكثر فيطالب بالزائد الأول فقط ( إلا إن جهل ) الحال.

والله اعلم بالصواب



© Copyright 2004-2021 - Pondok Pesantren Al-Anwar
Sarang, Rembang, Jawa Tengah 59274 Indonesia.